زينة بريس.. محمد شبان..

كثر الفساد في البر والبحر بما صنعت يد –القيّاد– التي طغت في البلاد، وأكثرت فيها الفساد، فأهلكت الحق وأنهكت العباد، ليعيش كل من غرّد خارج السرب تحت وطئت العذاب، فيزداد الغنيّ غنى ويزداد الفقير كسادا، ويحرم كل معارض من العطاء ليسقى كل أنواع العناء و البلاء.
إن ما في الإشارة يغني عن العبارة، وفي التلميح ما يغني عن التصريح، وهذا بالضبط ما أدركه الشعب المغربي بكل فصائله ومختلف تلويناته ومكوناته في الآونة الأخيرة، هذا بالضبط  ما أدركه كل فقير وغني ، كل إسلامي و علماني، كل صالح و طالح…
أجل يا سادة: إنه “الظلم والحكرة”، إنه الشطط في استعمال السلطة، إنه التعسف على كرامة المواطن بدون حسيب أو رقيب، إنها قتل الإنسان ودفن الإنسانية مع توفير خدمة الكفن، إنها سياسة الترهيب والتقبير قصد إلهاء الرأي العام وسلطة الصحافة وتحوير الحوار عن المهم، إنها سياسة افتعال أحداث حقيرة متتالية متوالية ولعب أوراق حساسة بهدف إنهاك الشعب ماديا ونفسيا لغرض خلق تخوفات من المحطات النضالية المستقبلية، ولو على حساب التضحية بالحكومة المحكومة الوفية المطيعة.
وقبل أن أتطرق إلى تفاصيل الأحداث وفيسفسائها، ها أنا بلسان اليقين ومنطق الحق المبين أبسط بين يدي القارئ المتتبع بعض الأمثلة التي لا غبار عليها بشهادة القريب والبعيد والخصم قبل الحبيب، مما سلف تمريره في الماضي القريب على الشعب المسحوق في حريته وكذا تعليميا وفكريا وماديا ومعنويا وأخلاقيا ورياضي وصحيا وإعلاميا…
وهذه الأمثلة تنشطر إلى قسمين هي كالآتي…
مفتعلة ومدبرة:
وهي ملفات ملغومة تنسجها الجهات العليا في البلاد على منوالها، قصد تثبيط الرأي العام والإعلام، غالبا ما تكون الحكومة درعا لها بالترقيق والتبرير والتصفيق، واذكر لكم منها “العفو الملكي على مغتصب الأطفال ، الزيادة في ثمن المواد الأساسية ، الارتفاع الصاروخي في المحروقات ، محاولة قتل المهندس أحمد بن الصديق ، استضافة البرلمان لشمعون بيريز رئيس الوزراء الإسرائيلي في عز الحرب على غزة ، إلغاء تنظيم كأس إفريقيا بحجة “الإيبولا” ، الترخيص للشيعة ، استضافة لوبيز وشاكيرا ، تخفيض صوت الآذان ، اغتيال وزير الدولة بها في نفس مكان وفاة الزايدي ،مثلي فاس وصاية انزكان ، إجبار رئيس الحكومة على تهنئة سفاح مصر ، فلم الزين اللي فيك ، تضييق الخناق على الفنانين والباحثين والصحفيين(منجب المعطي-رشيد غلام-مراد زعبك..الخ) تنزيل برنامج مسار ، مجزرة الخميس الأسود بإنزكان ، حجب واختراق أكثر من5000  حساب فيسبوك للمعارضين بالمغرب ، ملف المكفوفين ، ملف الدكاترة المعطلين ، ملف المعطلين المجازين ، ملف الصحراء وبانكيمون ، ملف طلبة الطب ، ملف الأساتذة المتدربين”…الخ
– غير مدروسة:
وهي ما تم احتواءها و التستر عليها أو تمريرها و إلباسها لتيار معين قصد تسيسها بغرض كبح التفاعل الشعبي ضدها، أو التضامن معها، ومنها: فيضانات كلميم _فاجعة طانطان _كارثة بوركون _غرق أبطال التكواندو _حجاج منى _موت سكان الأطلس في الثلوج _ فضيحة سكان الكهوف _قتل الطالب الحسناوي _احتجاجات امنديس _محاولة قتل صاحب الإفطار العلني بالرباط _زوبعة التشرميل _تسريبات البكلوريا _التحفظ على ملف شهيد المعطلين “زيدون” وشهيد 20 فبراير “العماري” _مقتل الطيار المغربي باليمن _ نقل الأموات في حافلات الأزبال _خروقات وتجاوزات إنتخابات الغرف المهنية والتشريعية السابقة _الدركي الذي سب الذات الإلهية _سلسلة اهانات لرجال التعليم _سرقة  ومحاولة قتل ثلاث سياح اجانب بفاس _حريق سوق الناضور _كراطة اوزين _وزيرة 22ساعة عمل متواصل _كارثة الانفلات الأمني بمباراة الرجاء _اعتقال المكراوي صاحب فضيحة الزفت _الحملة الشعبية لإلغاء معاشات البرلمانين  _اغتصاب مسنة معاقة بالجديدة _وزيرة جوج فرانك _ذبح صاحب المجوهرات في طنجة _ زلزال الريف _مشعوذة سلا _حمار جرسيف _خولة والشعيبية _قتل الدكتور المعطل صيكا  باكادير جراء الإهمال في معتقله _مجزرة  الجديدة _ محمد الشملالي الذي أغلق له – قائد– الولدية  مؤسسة مرخصة بدون أي سند قانوني _مي فاتيحة التي أحرقت نفسها جراء إهانتها من طرف – قائد – _ – قائد– تازة الذي تعسف على الباعة المتجولين _فضيحة – قائد– مكناس الذي يبتز مواطن بالرشوة مقابل السجن _وختامها مسك السيد – قائد– الدروة الذي ضبط في فراش امرأة متزوجة في وضعية مخلة فحكمت المحكمة ببراءته واعتقال الزوج والزوجة مدة سنة وغرامة مالية قدرها 60 ألف درهم كتعويض له… وتستمر المهازل والكوارث في مغرب الاستثناء ويستمر الإصلاح في ظل الاستقرار…الخ.
وللإشارة فقط، إن ما سلف ذكره ماهو إلا غيض من فيض وما خفي أعظم، في بلاد تتبجح بالحرية وحقوق الإنسان في الإعلام الدولي والمنابر العالمية، ولا تدرك أن التاريخ من يسجل في دفاتره وليس التضليل الإعلامي ولكم العبرة في من سبق…
ويبقى السؤال المطروح بقوة الآن :
– كيف نسعى لتقدم البلاد ورقي العباد للعلا، و- القائد – الذي يعتبر آخر سلطة في النظام لا زال يتمتع بكامل الصلاحيات القانونية في التعسف على المواطنين والمستضعفين والمستحقرين من القوم، واستغلال السلطة في أمور شخصية واستعمال أجهزة الدولة لقضاء مصالح شخصية…؟؟؟؟
– كيف نسعى لتقدم البلاد ورقي العباد ، والداخلية ووزارة الشؤون الإسلامية تجمد دور الأئمة وتمحق تأثير خطب العيد والجمعة وتأمر الشعب بالصبر على الذل والظلم والخنوع والخضوع والسجود والركوع، لأن الاحتجاج هلاك وكل مهلكة في النار..؟؟
– وأخيرا بالله خبروني كيف نتقدم بدولة حكامها يفضلون استثمار بليارات الشعب المقهور في سويسرا وبنما ولا يساعدون بها في تنمية اقتصاد البلاد أو ترويج مشاريع البسطاء…؟؟؟

التعليق بواسطة الفايسبوك